السبت، يونيو 30، 2007

لسنا ملائكة .. ولا تحاسبونا علي أننا كذلك


"لسنا ملائكة .. ولا تحاسبونا علي أننا كذلك"

منذ أيام كنت أتحدث إلي أحد زملائي, وجدته غاضبا مما يحدث في فلسطين ومن بعض التجاوزات التي فعلها مناصرو
حماس "كيف يقدم من ينتمون إلي الإسلاميين علي هذه الأفعال وتقولون علي أنفسك أنكم كذا وكذا ... وفي النهاية تقومون بهذه الأفعال وتصدر منكم تلك الكلمات الهائجة والغاضبة ؟".

وفي الواقع ... فهذا مثال متكرر سماعه حسن يرتكب أحد الإسلاميين خطأ ما, أو يصرح بتصريح أو حين تحدث بعض الأخطاء ... فكيف ترتكبون هذا الخطأ ؟

كان ردي عليه بسيطا وهادئا للغاية هو لم يخطئ وكذلك كان من الممكن أن تجد له ردا .. ولكن الخطيئة الكبرى كانت أننا ....

"لسنا ملائكة .. ولا تحاسبونا علي أننا كذلك"

نعم .. الخطأ الأكبر الذي تقع فيه الحركات الإسلامية -باستمدادها الحل من الحل الإسلامي- هو تصور ملائكيتها وبالتالي ملائكية رموزها وأفرادها .. وبالتالي أفعالها وتصرفاتها .. حينها تنتج المعادلة الصعبة .. إذا كنا ملائكة فنحن لا نخطئ ... وعلي الجانب الآخر ... مادمتم ملائكة فكيف تقعون في هذا الخطأ؟

حين تصورتنا ذلك وقدمنا أنفسنا إلي الناس بهذه الصورة صدقونا وحين أخطأنا حاسبونا علي ما تصورناه وأخبرناهم به .

لسنا ملائكة ... نحن نحمل فكرة عظيمة ومبدأ نؤمن ونعتقد فيه أشد الإيمان والاعتقاد .. ونتلمس خطي منهج نبوي نحاول أن نسير علي خطاه بشرنا به نبينا صلي الله علي وسلم .... ولكن كل هذا لا يمنحنا الملائكية وتصور الحق المطلق .. نؤمن بصحة المنهج وقبل ذلك لابد أن نؤمن بحدوث الأخطاء منا وتقبلها .. فنحن بشر نحمل من الخطأ مقدار ما نحمل من الصواب .. نحن وأساتذتنا ورموزنا ومجاهدينا وكل من خلقه الله إنسانا وعلي هذا يحاسب .. بل وأحيانا تخطئ الجماعة وتصيب ....

وحين قال الإمام الشافعي "رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب" فقد عبر عن هذا الموقف ... أنه ليس ملاكا ... ولسنا اليوم ملائكة ... ولسنا منزهين عن الخطأ ...

ونخطئ كثيرا حين نضع هذه الهالة المقدسة حولنا .. نعم .. نقدر إخواننا أكبر تقدير ونعترف لهم في كل لحظة بالفضل علينا وعرفان بالجميل يملأ قلوبنا نحوهم .. وهم من ربانا وحسننا وقومنا وصبر علينا .. وضيع من وقته الكثير والكثير لمجرد أن يسمعنا أو يخفف عنا مشاكلنا .. ومع كل هذا لابد وأن يستقر داخلنا أنهم بشر .. ضغوط الحياة عليهم صعبة ومشاكل أسرهم كثيرة وهم في كل هذا يحاولون أن يقدموا ما يستطيعون لنا ولدعوتهم وللآخرين .

وكان هذا النصف الأول والرئيسي من المشكلة .

وحين تصورنا ذلك .. حاسبونا علي أننا ملائكة ...

والنصف الآخر .. أننا حين تصورنا ذلك قدمنا أنفسنا للآخرين علي هذه الصورة .. فصدقونا وحاسبونا علي كلامنا ومنطقنا .. ورغم معرفتهم بخطئه إلا أنهم حاسبونا بهذا المنطق الخاطئ, كيف تخطئون في كذا وكيف وترتكبون كذا وكذا؟ وكيف أفرادكم كذا وكذا .. حاسبونا علي أننا ملائكة .. وكنا نحن المخطئون من البداية .

نحن جزء من هذا المجتمع .. بعيوبه ومميزاته .. بصوابه وبأخطائه .. بانغلاقه وبعصبيته وبعاداته .. نحن جزء منه نتعرض لما يتعرض له من ضغوط حياتية ومشاكل أسرية ومستوي معيشي صعب ... نحن جزء لنا أحلامنا الخاصة ولنا حياتنا الخاصة ولنا أهلنا وأقاربنا الذين يحتاجوننا كما يحتاجنا الآخرون .. نقلق علي أبنائنا ونخاف علي مستقبلهم .. ونحتاج إلي الراحة بعض الشيء .. كما لنا حياتنا المستقلة التي لا ينظر إليها الكثيرون ..

إلي وقت قريب كنت أندهش حين يلقي القبض علي العشرات والمئات فيتم التعامل معهم علي أنهم رقم .. وفقط .. تنقلب الدنيا علي فرد واحد من غيرهم .. أما أفراد الحركة فيتعامل مهم علي أنهم شيء واحد .. لا يصنع فارق الواحد عن الألف... وراء كل واحد منهم أسرة ينفق عليها وعائلة تحتاج إلي وجوده وعمل تغيب عنه لا يعرف ماذا يحدث فيه ومستقبل لا يعرف تفاصيله بعد أن يخرج ؟؟ ثم يأتي كثيرون ويحاسبونا عكس ذلك .. معتبرين أنا ملائكة .. وهذا مؤلم .. مؤلم للغاية ..

بل أحيانا .. يحاسبوننا علي خوفنا علي أنفسنا؟ ولا نري مبررا معقولا لهذا .. خوفنا علي أسرنا وأفرادنا وعائلتنا .. هو خوف مبرر ومنطقي ..ولكن كثيرا ما نوضع في صورة البطل المخلص .. ولا يصلح هذا الدور دائما .. وأحيانا يكون الخطأ من البداية خطأنا .. حين تصورنا أننا نصلح منفردين لهذا الدور .. وهذا غير صحيح ...

حين تجدوا أحدنا متعصبا أو منغلقا .. قبل أن تحاسبوه انظروا من أين أتي؟ هو انعكاس لهذا المجتمع الذي نشأ وتربي فيه ..

أنا لا أبرر الهصبية والانغلاق و ... فهو خطأ .. ولكن .. ولكنه نتاج مجتمع مغلق أساسا .. مسلوبة حريته, نشأ علي الرأي الواحد والأوحد, تربي علي حكم الكبير وطاعة الصغير, محاصر بين سيف السلطان ولقمة عيش أبنائه, وما تفعله الحركات الإسلامية هو محاولة تهذيب هذا السلوك ... وأحيانا ما تنجح ... وأحيانا لا تنجح .

قارنوا بينهم وبين نظرائهم في البلاد الحرة تجدوا الفارق واسع علي الرغم من اتفاقهم في الفكرة .. حينها ستري الرأي والرأي الآخر .. وستجد الانفتاح المطلوب وتقبل الرأي الآخر .. وستجد عقلا مستعدا للإبداع والتطوير واستقبال الجديد ..

الحركة الإسلامية أخطأت حين قدمت نفسها باعتبارها ملاكا محصنا .. والخطأ الثاني كان أن صدقها الآخرون وتعاملوا معها بهذا المنطق فاعتبروها بطلا لا يقهر ... وملاكا لا يجوز أن يتعرض للخطأ .. وحين وقع هذا الخطأ حاسبوه علي هذا الأساس ..
ولسان حالهم .. هل تخطئ الملائكة؟ ..
فأضافوا خطأ جديدا إلي خطأه ... ولتستمر الدائرة ...

هناك 21 تعليقًا:

محمود سعيد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
mo'men mohamed يقول...

اخى العزيز
فعلا أخى لقد تطرقت الى موضوع خطير للغاية وهو أن كل من تحدث بالدين و الإسلام إعتبره الناس ملاكا وانه لا يخطى
ولكن الجماعة لم تعرض نفسها على انها ملاكا كما ذكرت وانما الجماعة حاولت حل الامور من حولهم بالدين
فظن الجميع أنهم مصلحون ثم بعد ذلك ملائكة وأخذوا يتربصوا لهم و يترقبوا منهم الخطأ
موضوع جميل
السلام عليكم

هاني جابر يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ازيك اخي الحبيب محمد السيد
حضرتك عندك حق في الي قولته
وانا كنت ناوي فعلا اكتب مقال في مدونتي بحب الحرية اسمه الاخوان ليسوا ملائكة
وكنت اريد ان اوضح وجهة نظر الناس للاخوان علي انهم معصومين من الخطا
وهم طائفة من البشر فكل البشر خطاء حتي انه من الرسل من اخطأ
علي فكرة انا من اسكندرية
واحب اتعرف بحضرتك
لا تنسانا من دعائك

soosa el-mafroosa يقول...

فعلا خطأ يقع فيه الكثيرين

و لكن مايحدث في فلسطين فاق كل التصورات

من قبيل

بيدي لا بيد عمرو

بيوفروا أسلحة و عتاد للإسرائيليين

لكن مع ذلك إقتران أي حركة أو حزب أو جماعة بإسم الإسلام ..يحملها مسؤوليه كبيرة...يا ليت الجميع يتأكد من قدرته على تحمل هذه المسؤولية قبل المضي في رفع راية الإسلام و التحدث بإسمه

مجرد أمنية


تحياتي

محمد السيد يقول...

mo'men mohamed
-------------

الناس بطبيعتها تبحث عن الملهم والمخلص ... وحين يطرح الأإخوان أنفسهم يبدأون في رسم صورة الملاك لهم ... وبالتالي يحاسبونهم علي ذلك ...

هذا لمحسني الظن .. .أما غير ذلك فلا تعليق عليهم ...

شرفتني بالزيارة يا أفندم ... دعواتي

محمد السيد يقول...

هاني جابر
---------
كلنا أصحاب خطأ ... لكن كثيرا ماتغيب هذه الصورة سواء علي أفراد الإخوان أو هلي الناس ....


ويامراحب بأهل إسكندرية وناسها ...
فينك ياعم من زمان ....

عايزين نتقابل ياريس ....

محمد السيد يقول...

سوسة المفروسة ....
----------------

يا أهلا وسهلا يا أفندم .. .رفقاء الكفاح القدامي ... وبدايات التدوين والكسل الأولي ...

كل سنة وإنت طيب يا أستاذة ... وعقبال عشروميت سنة ....

أما بقي حماس ... الوضع محتلف تمام الإخنلاف .. هناك مقاومة واحتلال .. وسنين من خيانة الإخوة ليهم .. ورغم كده ظل خط أحمر ..إنما الآن .. كنا أمام انقلاب علي كل الخطوط الحمراء واستحلال لكل فلسطين من قبل دحلان واللي معاه ....

ببساطة ... اللي حصل إن الحكومة المنتخبة أوقفت مجموعة المتمردين ... كان إيه المطلوب من الحكومة وهي أول مهامها حفظ الأمن ؟؟؟

أشاركك الأمنية ... ولكن لنتذكر أننا بشر .. لسنا ملائكة ولن يتواجد من لايخطئ ..

تحياتي ....

dead man يقول...

والله الموضوع اللى انت اتكلمت فيه ده مهم جدا، لأن دى بقد ماهى غلطة الناس اللى بتتعامل مع الاسلاميين علي اساس انهم ملائكة.. الإسلاميين مسئولين بصورة كبيرة عن فرض الصورة دي علي الناس..

يعني كل ما يجي حد يتكلم يلاقي اللى بيرد عليه بالدين.. ولما تيجي تنتقد واحد فيهم يهاجموك علي اعتبار أن اللى انت بتنتقده فوق مستوى البشر ولا يخضع للنقد.. وبأعذار هم نفسهم أول من ينقضها .. يعني يقولك أزاى تنتقد واحد قضى أكثر من عمرك من المعتقلات.. وهم نفسهم بينتقدوا - ودى اقل كلمة- ناس برده من تيارات تانية قضت أكثر من عمري في المعتقلات..

الموضوع يا محمد عن زرع الصورة الملائكية جوا التيارات الإسلامية، ومتقدرش تعتب علي الناس لأنه من المعروف أن الناس بتبص علي القيادات علي أساس نوع من الكمال بغض النظر عن الملائكية.. هو عايز قدوة مبتغلطش .. خصوصا لو الغلط ده مرتبط بالعمل السياسي مش المستوى الشخصي

يعني لما قيادي يغلط غلطة شخصية تقدر تقول أن دى حياته الشخصية وهو حر فيها - علي الرغم من عدم اعتراف الناس بده - لكن لما تبقى غلطات سياسية والناس عندها تخوفات منها بيبقى الموضوع فيه انتقاد اشد.

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

حلووو قووو يا محمد ، موضوعـك ببساطة جميل ، ياريت الناس كلها تفهم الاختلاف ، وتفهم إننا كلنـا بشـر !!



وربنا يعني إخواننا ف حماس :)


تيااااتي يا باشا


و أشوفـك على خير

امام الجيل يقول...

اخى العزيز كلامك جميل جدا وفى الصميم فعلا احنا مش ملايكة ومش ينفع الناس تحملنا بكل شئ وهما بعيد يتفرجوا كلامك طيب بس تعالى هنا وقولى مين قال ان حماس اصلا غلطوا
غلطوا فى ايه بس يا جماعة الاسلام مش معناه انى ابقى طيب ومتسامح واتنازل عن حقى واسيبه للخونة لانى لو سبته اول واحد هيدمروه هو انا فمش هيبقى سبت السلطة لاجل فلسطين ولاجل الشعب لا بكده والله هبقى ضريت الشعب واذيتهم اشد اذى اخى نظرة الناس لحماس دى برضه فى حد ذاتها لازم تتغير انك نضرب وتقول الله يسامحك وتسيب اللى ضربك ده ممكن بينا وبين بعض مع ان الاحسن يكون العفو عند المقدرة بس اذا عفوت عنه وانت عارف انه مش هيسيب بلدك ولا اهلك ولا هيسيبك يبقى اذا عفوت عنه تبقى ظالم ومفرط وخانع كمان ويبقى ذنب وجرم واثم عظيم يبقى فرط فى الحق للخونة وفرطت فى رزق الله وموعود الله ان ينصر قومه المؤمنين بانك تتنازل بكل سهولة وفيه كلام اكتر من كده اخى اعتقد انك عارفه ومش هضيف عليك بس مش عايزين نقع فى الفخ زى ما الناس وقعت وكفى حماس ما هى فيه وتكالب كل القوى عليها مش ناقصة غيرنا كمان نهاجمها والله ده ظلم كبير

alnagar يقول...

بعد القبض علي طلاب كلية الهندسة تم عمل مدونة
http://www.free4talaba.blogspot.com/
الحرية للطلاب و التي إن شاء الله ستكون منبر للدفاع عن حرية الطلاب و أرائهم بغض النظر عن أنتماءاتهم السياسية
و نرجو من سيادتكم المشاركة بهذه الحملة بالكتابة أو التعليق أو رسالة تضامن او تعليق بانر و لسيادتكم جزيل الشكر و العرفان


مشرف : مدونة الحرية للطلاب

محمد السيد يقول...

هواري باشا ...
صباح الموت ياعم ... أخبار العالم الآخر علي حسك إيه؟

معاك مليون في المية .. من أكثر الحاجات الي عايزة تتغير فعلا .. إن الحديث بكون موجه بصبغة دينية للأسف فيها دخول للناس من أسهل الأبواب سواء في الإقناع أو حتي في صدهم عن الرد ...

ومعاك جدا في المسئولية الأولي والأكبر من الحركات الإسلامية في رسم الصورة الملائكية دي ...

تحياتي ودعواتي ... ومستنييك يا عم .. بكرة نلاقيك كاااادر كبيير

محمد السيد يقول...

إبراهيم بك معايا ... شخصيا في مدونتي المتواضعة ..

يادي الهنا ...

ياريت كل الناس إسلاميين وغير إسلاميين يفهوما .. الاختلاف ده ...

ده رحمة ... والله العظيم رحمة ...

اشرب من نيلها يا أفندم ..... كوباياااات مش شفطة واحدة

نورت يا استاذ

محمد السيد يقول...

إمام الجيل ..........

معك أؤكد وأؤيد وأقول ...
حماس أبدا ليست مثل فتح .. ولا يمكن مساواتها بها ...والحديث عنهما باعتبارهما طرفان ليس حيادا بقدر ماهو طمس للحقيقة ...

لم تخطئ حماس فيما فعلت ... للمرة المليون مرة أقولها ..
لم تخطئ ...

وبعض الأخطاء الفردية ....لا يمكن اختزال الموقف كله فيها ...
اللهم صبرهم وثبتهم واشدد من أزرهم ووحد صفهم ورد كيد الكائدين عنهم...
اللهم آمين ...

ابوزياد الفاتح يقول...

الموضع طويل جدا اخى
والموضع ده جميل فعلا بس طويييييييييييييل
الناس فكرانا نازلين من السما ومنغلطش
سبحان الله

محمد السيد يقول...



http://mesh7askot.blogspot.com/2007/06/blog-post_30.html#comments

bedo يقول...

لسنا ملائكة ولا تحاسبونا على أننا كذلك

كلمة ذات معنى ودلالة حقيقية

ومطلوب فهمها أو بمعنى أخر
إيضاحها للأخرين

فحين نخطئ تشعر بأن الجميع كان مستني الخطأ ده والكبير والصغير وكل واحد يرد بأساليب غير لائقة وتلائيقك اتسلخت من غير لازمة


موضوع مهم وجميل

وجزاكم الله خيرا

محمد عبدالجليل يقول...

فعلا الناس بتعتبر الاخوان دول معصومين من الخطأ واي واحد يرتكب غطأ يقولك بص الاخوان بيعملوا ايه مع انه بيمثل نفسه مش بيمثل الاخوان

ياسر سليم يقول...

السلام عليكم

ازيك يا محمد باشا

سعدت جداً بالتعرف عليك

و مدونتك حقاً تستحق المتابعة

تحياتى

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعجبني تحديك ورشاقة قلمك
يشرفني ان تشاركني بناء حلم صغير حر
للتواصل : dababees@yahoo.com

غير معرف يقول...

اسفه اخي العزيز
dababees@gmail.com